Follow by Email

السبت، 14 يناير، 2012

تاريخ تطور السيارات











نبذه تارخيه
المقدمه
السيارات و المركبات بانوعها اصبحت من ضروريات الحياة و التي لا نستطيع ان نتخلى عنها . وكثيرا ما نسمع كلمات
نعتبرها طلاسم لا يمكمن فهما او استعابها . وهناك اساله عديده يتبادر الى اذهاننا وهي كيف تعمل السيارات و متى ابدا صنع اول سياره من الشخص الذي قام بالاختراع هذا الشي العظيم الذي غير مجرى حياتنا و جعلها اكثر مرونه وسهوله .
جميس واط المخترع الانجليزي الذي فعل شي لم يفعله شخصا قبله حيث قام باختراع اول محرك بالعالم وكان هذا عام 1768 م
وكما يعلم الجميع ان واط هو اول من وضع مقدار قدره المحرك واطلق عليها (واط )
مثلا ( 50 واط ) او ( 5 KW ) ...الخ .
كان عام 1770 شهد اول ظهور عربه تعمل بالمحرك البخاري وهي من اختراع الانجليزي نيكولاس جوسيف.
اما اول شخص قام بتثبت المحرك على عربه على سكة حديد ( القطار ) هو ستيفنسون وهو ايضا انجليزي
وكان هذا عام 1825 م .











ما بين 1801م - 1803 م
صنع ريتشار تريفيثيك عربه تعمل باربع عجلات وتعمل بالمحرك البخاري .

1860 م
اخترع جين جوزيف اتيني لينيور محرك الاحتراق الداخلي ونتيجه لهذا الاختراع العظيم وضع الاساس للمحركات الاحتراق الداخلي وحصل على برائة اختراع .

1876 م
اختراع العالم الالماني نيكولاس اوغست اتو محرك الاحتراق الداخلي رباعي الأشواط
يمتاز هذا الاختراع بــــ
1- اقل وزن
2- اعلى قدره
ونتيجه لهذا الاختراع اصبحت السيارات تتطور بصوره كبيره وهذا المحرك لا يزال يعمل به حتى وقتنا الحاضر .

-1880 م



صنع دايملر اول سيارة في العالم وكانت ذو ثلاث عجلات


(كوتليب دايملر )
قام كل من كوتليب دايملر وكارل بينز بتطوير محرك يعمل بالجازولين .

- 1883 م
محصل دايملر (الماني ) على براءة اختراع محرك البنزين باسطوانة أفقيه وبراس اسطوانية متوهجه للإشعال وبلغت سرعته 900 دوره في الدقيقة !

1886 م



صنع دايملر ( نفس الشخص ) أول سيارة في العالم بأربع عجلات

1893 م
حصل رودلف ديزل على براءة اختراع محرك إشعال ذات وهو ما يسمى محرك (ديزل)
1895م
قامت شركة ميكلين بصنع أول إطارات تعمل بضغط الهواء للسيارات

1900م
وصل تطور السيارات الى شكلها الحالي
المحرك موضوع إمام السيارة
المشع إمام المحرك و معه المروحة
رفع عدد الاسطوانات الى أربع
تم استبدال السيور في نقل الحركة الى تروس بأربع سرعات إمامي وواحد خلفي
وكذالك تم اختراع المكر بن (الكاربيراتير )
ما بعد عام 1900 م
حدثت نقلات كبيره و جباره جدا في تطوير صناعة السيارات و كان للامركيين الدور الاكبر بها
مما جعل اكبر خمس شركات في العالم ثلاث منها امركيه
وسوف نقوم بسرد سريع لاهم الانجازات في تلك الفتره .

1901م



أنتجت أول سيارة مرسيدس والتي سميت باسم ابنة احدى التجار النمساويين (يللينيك ) بمصنع دايملر باشراف مابياخ ولقد احرزت هذا السياراه التي بلغت قدرتها 26kw) )نجاح كبيرا
وايضا بنفس العالم
قام رانسون أولد بتصنيع 25 سيارة ليبدأ عهد التصنيع السيارات بصوره تجاريه في امريكا.

1903 م 




 اسس هنري فورد شركة الخاصه في صناعه السيارات و هي الان من اكبر الشركات في العالم
ويعتبر هنري فورد رجل له دور كبير جدا في تطوير السيارات و اخذ لقب رجل الصناعه في القرن الماضي
بالولايات المتحدة الأمريكية.

1904 م
صنعت شركة كاديلاك بتصنيع اول سياره لاجزاء قابله للتبديل .

1908 م




صنعت شركة فورد سيارتها المشهوره (T) و التي استمر تصنيعها الى عام 1927 م
وانتج منها خمسة عشر مليون سياره وكان يبلغ سعرها 260 دولار و تم منحها لقب سيارة القرن بالولايات المتحدة الأمريكية.

1908 م





م تاسيس شركه جنرال موترز (GMC) على يد رجل يدعى وليام ديورانت
وهي الان اكبر شركه لصنع السيارات في
العالم و تملك كثير من الشركات السيارات في العالم
مثل شفرليه و كديلاك و اوبل
و ايسوزو اليابانية .....الخ
1922 م
تم تاسيس شركة جاكوار الانجليزيه وتعني ( الفهد ) و اتخذت شعارا لسيارتها
وبنفس العالم
بدأ إنتاج إطارات ذات البالون الداخلي

1924م
تم تركيب أول محرك الديزل في السياره لاول مره
1934م


بداء الدكتور فرديناند بورشي بتصميم سيارة (فولكس فاجن ) وانتهى في خريف عام 1936 من صنع أول ثلاث سيارات تجربيه من هذا النوع وفي عام عام 1938 بدا بتشييد مصنع الفولكس فاجن في مدينة فولفسبرج ليقوم بإنتاج هذه السيارة ( الخنفساء ) وقد لاقت هذه سيارة روجا كبيرا داخل وخارج ألمانيا عقب الحرب العالمية الثانية واختيرت ايضا سياره القرن من قبل الاروبيين
1935 م
BMW العملاق الصناعه الالمانيه . كانت في الاساسه تعمل في تصنيع محركات الطائرات
ولكن بعد شرائها لشركة ديسكي .قامت بصنع اول سياره لها وكانت تحمل اسم (326) وبعد الحرب العالمية الثانية و نتيجة انهزام الالمان في تلك الحرب ومنعهم من صنع الطارات اتجهت الشركة الى صناعة السيارات وفي عام 1967 م كانت الانطلاقة الفعلية لهذه الشركة
واصبحت تنتج افخم السيارات في العالم

1936م
بدأت شركة دايملر بنز بانتاج سيارات ركوب تعمل بمحرك ديزل
1945 م
قامت شركة كاديلاك بتزويد سيارتها بمحرك يعمل بثمان اسطوانات وبهذا اصبحت اول سيارة تعمل بمحرك بهذا الحجم
1946 م
على يد رجل ايطالي يدعى إنزو فيراري اسست شركة فيراري المشهورة في عالم سباق السيارات فورمولا و تعتبر من افخم السيارات واجملها بالعالم
1948م
تم تصنيع الإطارات التيوبلس
1951 م

 اطلقت شركة تويوتا سيارتها السطورية ذات الدفع الرباعي لاندكروزر

1954م
صمم المبدع المهندس الالماني الشهير /فيلكس فانكل
محركا بكباسات دواره والمعروف بالمحرك ذي الكباسات الدوراره
والمحرك يحمل اسمه فانكل
وبعد عشر سنوات من تاريخ الاختراع (1964 م ) قامت شركة (nsu سبيدر) بانتاج سياره تعمل بمحرك ( فانكل ) وبيعها بصوره تجاريه .
1964 م




أطلقت شركة فورد سيارتها الرياضية موستنج الشهيرة .

1967 م













أطلقت شركة جنرال موتورز سيارتها الأسطورية كمارو .

فترة السبعيانات
بعد ارتفاع السعار الطاقة و وضع قوانيين الحماية البيئة اصبحت الشركات
تدفع مبالغ كبيرة لتطوير لسياراتها لتلائم الشروط التى وضعتها الحكومات لمحافظه على البيئة و جعلها اقل استهلاك للوقود لتجذب المستهلك لها .
فترة الثمانيات
اصبحت الشركات اليابانيه تتطور وتنافس الصناعات الامريكية والاروبيه و اصحبت تملك مصانع في تلك الدول ونتيجه لهذا التطور قفزة شركة تويوتا الى المركز الثاني بعد جنرال موتورز وبهذا اصبحت تتفوق على فورد وكرايسلر و باقي الشركات الامركية والاروبيه
على حدا سوى
فترة التسعينات
بدا الاهتمام بوسائل السلامه و الامان و اصبح حماة البئية اكثر قوة و نفوذ من قبل ونتيجه لهذا اجبرت الشركات صناعة السيارات للخضوع لضغوط و طورت انظمة لجعل السيارات
اكثر امان و اقل انبعاثات العادم ظاره بالبيئة .









مشاهير عالم السيارات
The Magnificent Men of the Automobile






1-هنري فورد Henry Ford (1863-1947)




مؤسسة شركة فورد للسيارات, مبتكر خط التجميع السيارات لإنتاج السيارات بالكم, قام بإنتاج سيارة في متناول الجميع, قام بدفع رواتب عالية للعاملين لديه وهو ما أدى إلى نشوء الطبقة المتوسطة بأمريكا,  قام بعمل السيارة موديل تي (Model T), قام بابتكار ناقل للسرعات, ابتكر المحرك ذو الثمانية اسطوانات V-8, جعل للسيارة شعبية واسعة أدت إلى انتشارها محلياً وعالمياً. عمل من خلال رؤيته من جعل السيارة وسيلة فائدة للرجل العادي بدلاً من كونها وسيلة رفاهية للرجل الغني.












هنري فورد مع السيارة موديل تي في سنة 1921, حوالي مليون سيارة من موديل تي تم إنتاجها في هذه السنة

       ولد هنري فورد في 30 يوليو سنة 1863 في مقاطعة واين بولاية ميتشيجان الأمريكية, وهو أبن لأسرة مهاجرة من أيرلندا. ترك المدرسة في سن الخامسة عشر ليعمل في مزرعة والده, لم يستهويه العمل بالزراعة, فأنتقل إلى ديترويت ليعمل ويتدرب بورشة ميكانيكة, ولزيادة دخله كان يعمل في ساعات فراغه في تصليح الساعات والمنبهات.
    عاد هنري فورد إلى بلدة جرينفيلد بعد أن أعطاه والده أربعين هكتار (10 فدان) ليبدأ مزرعته الخاصة, ولم يحب العمل بالزراعة ومضى معظم الوقت يحاول بناء مركبة تعمل عن طريق البخار, ومركبة زراعية.
    ومع عدم رغبته للبقاء بالمزرعة عاد ليعمل في شركة أديسون للإنارة وترقى من متدرب إلى مهندس بالشركة. خلال فترة عمله قرأ هنري فورد مقالة في مجلة عالم العلم عن المهندس الألماني نيكلوس أوتو الذي قام ببناء محرك احتراق داخلي. وخلال تلك الفترة أمضى هنري فورد وقت فراغه محاولا ً بناء سيارة تسير بالوقود. وكانت أول سيارة أنتهى من تجميعها في سنة 1896. وكانت تلك السيارة تعمل بمحرك عدد 2 أسطوانة رباعي الأشواط ومركب على عجلات دراجة وسميت باسم كوادريسيكل quadricycle , وكان للسيارة نقلتين أماميتين ولم يكن بها نقلة خلفية أو فرامل. قام هنري فورد ببيع سيارته واستخدام ثمنها في تمويل عمله في مجال السيارات.



فورد مع سيارته في عام 1905
    عمل هنري فورد في شركة أديسون للإضاءة لمدة ثماني سنوات وأعتزل العمل بعدها وتفرغ لتصنيع السيارات. أصبح رئيس المهندسين وشريك في شركة سيارات ديترويت والتي أنتجت القليل من السيارات. وقام بتأسيس شركة فورد وعمل بها هنري فورد كمهندس, واعتزل العمل بها بعد عدم أتفاق مع أصحاب البنوك في 1902 وأصبحت الشركة بما يعرف بشركة كاديلاك موتور.

    بعد محولتين غير ناجحتين لعمل شركة تصنيع سيارات, تأسست شركة فورد في سنة 1903 وهنري فورد نائب الرئيس ورئيس المهندسين. وقامت تلك الشركة بتجميع عدد قليل من السيارات,  حيث تقوم مجموعة من أثنين إلى ثلاث عمال بالعمل على كل سيارة من أجزاء مصنعة بالشركة أو مطلوبة من شركات أخرى.قام ببناء السيارة موديل أيه Model A (1903) ,  وخلال فترة السنوات التالية قام ببناء سيارات سباق التي سجل بها أرقام قياسية, وقاد بعضها في سباق السيارات.
    كان أول أنتاج للسيارة موديل تي Model T في 1 أكتوبر سنة 1908. بحلول عام 1918 أصبح نصف عدد السيارات في أمريكا موديل تي. وتميز الموديل تي بأن عجلة القيادة أصبحت على اليمين, وهو ما أخذت حذوه الشركات الأخرى فيما بعد وحتى يومنا هذا. 



السيارة موديل تي
    ولتغطية الحاجة لمزيد من موديل تي عمل هنري فورد على تجميع دقة الإنتاج, التوحيد القياسي, الأجزاء التي يمكن استبدالها, قسم العمال. وفي سنة 1913 أدخل خط الإنتاج (التجميع) المتحرك, الذي فيه أن يبقى العمال في مكان ليضيفوا قطعة أو جزء لكل سيارة عند مرورها أمامهم على الخط. ويمد مجموعة العمال بالقطع المطلوبة عن طريق سير, محسوب توقيته بعناية فائقة لتمكين خط التجميع من العمل بسلاسة تامة. فقام بتقسيم خط التجميع إلى 84 خطوة منفصلة, ويدرب العمال على القيام بعملية واحدة. وقام بدراسة للزمن والحركة لتقدير الزمن المناسب وعدد العمال المطلوب لإنجاز العمل.
إن استخدام خط التجميع المتحرك قام بثورة هائلة في مجال تصنيع السيارات مما قلل من زمن تجميع السيارة وبالتالي إلى خفض سعرها, مما جعلها في متناول الكثير وعمل على زيادة شعبيتها.  
    يقول هنري فورد أن فكرة خط التجميع خطرة له حين كان في زيارة لأحد الأماكن المخصصة للذبح وتحضير اللحوم في شيكاغو. فقد كانت الذبائح تعلق في ترولي علوي وتتحرك لتقف أمام مجموعة من العاملين, حيث تقوم تلك المجموعة بعملية محددة لاستقطاع جزء محدد من الذبيحة, ثم تحرك الذبيحة للمجموعة التالية التي تقوم فقط باقتطاع جزء أخر محدد, وهكذا حتى ينتهي المطاف في نهاية الخط  بالهيكل العظمي للذبيحة. وتبلورت الفكرة عند هنري فورد بأنه يمكنه تجميع السيارة بالطريقة العكسية. فيبدأ في بداية الخط بالهيكل العظمي للسيارة (الشاسية) ثم تقوم كل مجموعة من العمال بتركيب أجزاء محددة عند توقف السيارة أمامهم بالخط (مجهزين بالقطع المطلوبة ومدربين على تلك العملية المحددة), حتى ينتهي المطاف بسيارة مجمعة في نهاية الخط, بطريقة أسرع وأدق!







خط تجميع شركة فورد 1913








    كان أول أنتاج للسيارة موديل تي التي تجمعت في ديترويت في 1 أكتوبر سنة 1908, وقد بيعت وقتها بمبلغ 950 دولار, والتي انخفض سعرها إلى 280 دولار نتيجة أسلوب الإنتاج والإدارة. وخلال 19 عاماً تم بيع 15 مليون سيارة من موديل تي في أمريكا بالإضافة إلى مليون بكندا وربع مليون بإنجلترا, وهو أكثر موديل يستمر إنتاجه لفترة زمنية طويلة بعد البيتلز لشركة فولكس واجن. وخلال الفترة من 1908 إلى سنة 1927 أدخلت تعديلات طفيفة على تصميم الموديل تي. وبحلول عام 1918 أصحبت نصف سيارات أمريكا الموديل تي






     كان أكثر المؤثرين على هنري فورد المخترع توماس أديسون, فبعد نجاح موديل تي, طلب فورد من أديسون تطوير بطارية تخزين للطاقة الكهربائية تعمل بالسيارة, وقام بدعم المشروع بمبلغ 1.5 مليون دولار. ولكن مع كل الاختراعات العظيمة التي قام بها أديسون فإنه لم يستطيع تحقيق ذلك المطلب.





    نقاط القوة لفورد ليس كونه مخترع ولكن في إجراءات التصنيع التي أبتكرها. فبدل أن يقوم العمال في مكان واحد بتجميع السيارة, فعمل على أن تقوم مجموعة من العمال بإضافة أجزاء على السيارة أثناء مرورها على خط الإنتاج. وفي سنة 1914 أصبح أول سير متحرك ذاتياً يمكنه أخراج سيارة كل 93 دقيقة, بدلاً من 728 دقيقة بالطريقة المعتادة. وفي نفس السنة أذهل فورد العاملين في مجال السيارات بإعطاء أجر للعامل عنده مقداره 5 دولارات كأجر ليوم العمل الكامل. حيث كان الأجر للعمال في مجال السيارات 2.34 دولار في يوم العمل المقدر بتسعة ساعات. لم يقم فورد بمضاعفة الأجر ولكنه أنقص ساعة من وقت العمل ليصبح وقت العمل اليومي ثمانية ساعات فقط. وبذلك أمكنه من جعل اليوم ثلاثة نوبات عمل بدل من اثنين.



    واجه هنري فورد الكثير من العقبات في إدارة شركته ففي إصراره على التوسع في المصانع وتقليل سعر السيارة مما أدى بالمساهمين بالشركة من مقاضته في ذلك الشأن. وليس التوسع هو فقط ما كان يعمل له فورد ولكن هو الاكتفاء الذاتي لتصنيع أجزاء السيارة. ولتصنيع أجزاء السيارة أدى إلى الحاجة إلى امتلاك مناجم للحديد ووسائل نقل كالسفن والسكك الحديدية ومصانع تصنيع الأجزاء للمحرك والشاسية والأجزاء الداخلية بالسيارة وإطارات السيارات. وخلال عام 1920 أصبحت شركة فورد تملك مزارع مطاط في البرازيل, أساطيل سفن, سكك حديد, مناجم فحم, ألاف الأفدنة من غابات الأشجار. مناجم لخام الحديد.



    وفي خلال عقدين من الزمن أصبحت السيارة متوفرة لمعظم الناس, وأصبح أصحاب المزارع غير معزولين, واختفى الحصان من الطرقات بسرعة كبيرة والذي أدى إلى الاستغناء عن زراعة المواد المغذية للحصان (القش) وزرع بدلاً منه زراعات أخرى مما أدى إلى ثورة في مجال الزراعة, وبدأ انتشار المدن بالمناطق البعيدة مما أدى إلى ثورة في مجال البناء والأعمار, وشيدت الطرق والكباري لربط البلاد ببعضها مما أدى إلى ثورة في مجال الاتصالات.


    خلال عام 1925 كان هنري فورد ينتج 10000 سيارة كل 24 ساعة. ولكن في سنة 1926ونتيجة لإصرار فورد على عدم أنتاج موديل جديد والاستمرار في أنتاج موديل تي فقط, بدأت مبيعات سيارات فورد تخسر جزء من السوق لشركة جنرال موتورز حيث أصبح موديل تي من الموديلات القديمة, وعدم أقدامه على تطوير موديل تي بما يتماشى مع المحدثات بالسوق؛ وإصراره على عدم أجراء التعديلات الحديثة على السيارة؛ مثل النقل التقليدي لسرعات صندوق التروس (بدل من نقل الحركة الخص به), الفرامل الهيدروليكية (بدلاً من الميكانيكية), محركات 6, 8 أسطوانات (بدلاً من 4 أسطوانات لموديل تي), ولون السيارة حيث أن جميع سيارات موديل تي التي أنتجت كانت سوداء اللون.   ومع إصرار هنري فورد بعدم تطوير أو إضافة أو تعديل للموديل تي قام تجمع لشركات السيارات بعمل شركة سميت بشركة جنرال موتورز بإنتاج العديد من الموديلات بألوان مختلفة تناسب تنوع الأذواق والاختيار للناس التي قامت بجذب القوة الشرائية من شركة فورد.





وعندها هنري فورد برأي المحيطين, وأغلق شركات فورد لمدة خمسة أشهر, قام بعدها هنري فورد بتقديم السيارة موديل أيه  (1927) Model A وكذلك محرك 8 أسطوانات ذو الشكل V. نجح موديل أيه نجاح متواضع عند نزله الأسواق. ولولا قيام الحرب العالمية الثانية وتحويل الشركة لإنتاج الطائرة بي- 24 والسيارة الجيب لكان محرك في 8 أسطوانات  (v-8 Engine) المصنع في سنة 1932 هو أخر اختراعات هنري فورد.

عمل هنري فورد على أن يدير شركته بطريقته الخاصة تحت سيطرته الخاصة, فدخل في منازعات مع حاملي أسهم الشركة لرغبته في عمل توسع للشركة مستخدماً أرباح الشركة في تحقيق ذلك وكذلك تخفيض سعر السيارة لتصبح في متناول الجميع. وكذلك دخل في منازعات مع نقابة العمال حتى تكون له السيطرة الكاملة في إدارة الشركة والتي أدت إلى مواجهات بين الأمن الخاص بالمصنع والعمال.

بعد إضرابات عمال صناعة السيارات في ديترويت عام 1928, كلف هنري فورد مساعديه بالبحث عن أكثر الشعوب مناعة للتنظيم النقابي. فقامت شركة فورد بإحضار نحو 2000 عامل يمني للعمل في شركة فورد بمدينة ديربورن, بضواحي ديترويت.

    توفي هنري فورد في ربيع سنة 1947 وكان عنده من العمر83 سنة تاركا ورائه ثروة تقدر بحوالي من 500 إلى 700 مليون دولار, وشركة سيارات عالمية, وسيارة في متناول الجميع, وأسطورة خالدة.

معلومات إضافية:

* عمل هنري فورد في مجال السلام وعمل لإيقاف الحرب العالمية الأولي في سنة 1915, ولكنه حول أنتاج شركته للإنتاج الحربي في كلتا الحربين.
* تقدم لانتخابات مجلس الشورى U.S. Senate   في سنة 1918 ولم ينجح بفارق ضئيل.
* منع التدخين داخل مؤسساته معتبراً التدخين ضار بالصحة.
* قام ببناء مستشفى هنري فورد في ديترويت بتكلفة 7 مليون دولار.
* أصبح ناشر لمجلة ديربورن إيندبندنت The Dearborn Independent
* عرف عن هنري فورد بغضه وعدائه لليهود, وتضمنت مقالته بالمجلة وجه نظره تلك.
* قام ببناء مدارس في مجالات مختلفة لتوفير خبرة تعليمية باستخدام تقنية الفصل الدراسي الواحد, تقنية التدريس الحديث, والتعليم من خلال المشاركة.
* في 13 يناير سنة 1942 حصل هنري فورد على براءة اختراع لتصنيع سيارة ذات جسم من البلاستيك وزنها أقل 30% من السيارة المعدن.
* شارك هو وعائلته في عمل متحف فورد في جرينفيليد فيلدج ميتشيجان وفي عمل مؤسسة فورد للمساهمة في المنح الخاصة بالأبحاث والتعليم والتطوير. 




"معظم الناس يضيعون وقت كبير وطاقة عالية في الدوران حول المشاكل بدلاً من محاولة حلها. المشاكل هي تحدي لقدراتك, فالمشكلة تظل مشكلة حتى تحل, والحل هو الجائزة للشخص الذي ساهم في حلها. بدلاً من تجنب المشاكل, يجب علينا أن نواجهها ونرحب بها ومن خلال التفكير الصحيح نجعلها تعود علينا بالنفع والمكسب."     (من أقوال هنري فورد)






Manufacturer: المصنًع
Ford Motor Company
Production:الإنتاج
1908-1927
Predecessor:الموديل السابق
Ford Model S
Successor:الموديل اللاحق
Ford Model A
Engine:المحرك
177 in³ (2.9 L) 4 cylinder motor, 20 hp
Transmission:ناقل الحركة
Rear wheel drive, planetary gear, 2 speed
Fuel economy:معدل استهلاك الوقود
25-30 mpg (9.4-11.3 l/100km)
Fuel capacity:سعة الخزان
10 gallons
Designer:المصمم
Henry Ford, Childe Harold Wills, Joseph A. Galamb and Eugene Farkas









أعلنت نيسان موتور مؤخرا وضمن مساعيها الدؤوبة لتحسين مستوى السلامة على الطرقات عن تطويرها نظاما جديدا أطلقت عليه اسم "نظام مساعدة التحكم بالمسافة"، وهو نظام أليكتروني استغرق من العمل المتواصل ثلاث سنوات ويمكن له مساعدة الساتئقين على التحكم بالمسافة الفاصلة بينهم وبين المركبات الأخرى المتواجدة أمامهم.
وتتجلى فوائد هذا النظام الجديد أكثر في الطرقات المزدحمة حيث يتطلب الأمر استخدام الفرامل بشكل متكرر. وهنا يعمل النظام على تحديد المسافة التالية التي يجب أن تفصل بين السائق والمركبة الأخرى تماما كما يعمل على تحديد السرعة التي تسير فيها كلتا المركبتين تقريبا بإستخدام مجس استشعار راداري تم تركيبه عند مصد السيارة الأمامي. فإذا ما رفع السائق قدمه عن دواسة البنزين أو أنه لم يكن ضاغطا على تلك الدواسة، يلجأ النظام هنا ذاتيا الى استخدام الفرامل. وإن قرر النظام أن هناك حاجة الى استخدام الفرامل، فإن مؤشرا سيظهر على لوحة الأدوات وسينطلق صوت منبه بشكل فوري ومتزامن، وعندها ستتحرك دواسة البنزين بإتجاه الأعلى لمساعدة السائق على توجيه القدم صوب دواسة الفرامل.
وقال السيد تورو هاسيجاوا، المدير التنفيذي لدى نيسان الشرق الأوسط:"لقد طورت نيسان مفهوم درع السلامة الخاص بها من خلال ضم مراحل تكنولوجيا الأمان الثلاث وهي ما قبل التصادم وأثناء التصادم وما بعد التصادم وتوظيفها في جميع سيارات نيسان".
ويمثل نظام مساعدة التحكم بالمسافة آخر الإبتكارات التي تم تطويرها ضمن مفهوم "درع نيسان للأمان" وهي مفهوم يقوم على مبدأ منع وإدارة الحوادث القائم بدوره على فكرة "المركبات القادرة على المساعدة في حماية الناس".






لم تنتظر بي إم ف BMW طويلاً للكشف عن جيلها الخامس لموديل الفئة الثالثة 3 Series، وإن لم تزل أمامه أشهر عدة قبل عرضه للمرة الأولى في معرض جنيف في الربيع المقبل.

والسبب ذاته دفع آودي الى الإسراع في كشف جيلها الجديد، أو بالأحرى، الصيغة المجمّلة والمطوّرة بعمق، من موديلها آي Audi A4، قبل أسابيع قليلة، تحسباً تحديداً لخطورة تركه حتى الربيع المقبل، موعد إطلاق منافسه المباشر، خامس أجيال الفئة الثالثة. فالإثنان هما أكثر موديلات الماركتين مبيعاً.

ومثل موديل آي A4 الذي مثل في العام الماضي 46.4 في المئة من مجموع إنتاج ماركة آودي (أو 354 ألف وحدة آي 4 سيدان وواغن وكوبيه وكابريوليه، من أصل 763 ألف وحدة آودي)، إستأثر موديل الفئة الثالثة (528507 وحدة) بـ56.9 في المئة من مبيعات ماركة بي إم ف ككل في العام الماضي (928151 وحدة).

ومع أن موديل الفئة الثالثة كان في سادس أعوام خدمة جيله الرابع، أي في نهاية عمره الإنتاجي تقريباً، لم تصب مبيعاته بأكثر من 5.9 في المئة من التراجع عن مبيعاته في العام 2002 (561249 وحدة). إلا أنه يذكر أيضاً أن إشتقاق بي إم ف قاعدة موديل الفئة الثالثة الى صيغ مختلفة تطلق تباعاً، وتضم السيدان والكوبيه والكابريوليه والواغن وإكس 3 الترفيهي الرياضي والفئة الثالثة كومباكت، كما ينال رودستر زد 4 بدوره نحو 30 في المئة من العناصر التقنية المشتركة مع موديل الفئة الثالثة (يحتمل إشتقاق فئة مينيفان عن الجيل الخامس الجديد)، يسمح بإستغلال الصيغ الهيكلية والفئات الجديدة، لإمتصاص تأثير تقلص مبيعات الفئات الأخرى المقتربة من نهاية عمرها الإنتاجي.



ومن يذكر آي 4 والفئة الثالثة لا يغفل أيضاً الموديل الثالث الأكثر دلالة بين الموديلات الألمانية المتوسطة الكبيرة الحجم D segment, upper medium والمصنفة نخبوية Luxury، وهو مرسيدس-بنز سي كلاس Mercedes-Benz C Class طبعاً، والذي لم تمثل مبيعات موديلات قاعدته ككل أكثر من 40.5 في المئة (أو 442 ألف وحدة) من مبيعات مرسيدس-بنز من السيارات السياحية (1.091 مليون وحدة) للعام الماضي، لكن مع التذكير بأن مبيعات قاعدة سي كلاس شملت مشتقاتها المختلفة من الفئات المباعة تحت تسمية C Class سي كلاس (334 ألف وحدة، منها 216 ألف سيدان sedan و64100 وحدة واغن station wagon ممدودة الصندوق و53500 وحدة Sports Coupe سبورتس كوبيه)، إضافة الى 60 ألف وحدة كوبيه سي إل كاي CLK Coupe و25900 وحدة أخرى في هيكل كابريوليه CLK Cabriolet، ثم 22 ألف إس إل كاي SLK roadster، وهي كلها موديلات مشتقة عن قاعدة سي كلاس.



وتعكس تلك النسبُ الوزنَ الحقيقي للموديلات المتوسطة الكبيرة لدى الماركات الألمانية النخبوية الثلاث، وأسباب حرصها على الريادة التقنية والنوعية إزاء العروض الكثيرة المحيطة بها في أكثر من مستوى تسعيري وتجهيزي، لدى جاغوار مع إكس تايب Jaguar X Type (شقيقة فورد مونديو Ford Mondeo) وساب Saab 9-3 (شقيقة أوبل فكترا Opel Vectra وشيفروليه ماليبو Chevrolet Malibu)، هذا عدا عن العروض الأوروبية العمومية التوجه والمقتربة بسرعة من مستوياتها التجهيزية ومن جودتها، مع بيجو Peugeot 407 ورينو لاغونا Renault Laguna وفولكسفاغن باسات VW Passat، والأخرى اليابانية لدى تويوتا في حلتَي كامري Camry وأفانسيس Avensis العموميتي التوجه، أو في حلتي ليكزس الأكثر نخبوية مع آي إس Lexus IS300 الخلفية الدفع وإي إس ES330 الأمامية الدفع، ونيسان ألتيما Nissan Altima وبريميرا Primera الشعبيتين وإنفينيتي جي G35 النخبوية، وهوندا أكورد Honda Accord الشعبية وشقيقتيها أكورا تي إل Acura TL وتي إس إكس TSX الأفخم منها.

التجهيزات

وهو ما دعا بي إم ف الى "ضخ" خامس أجيال الفئة الثالثة بمجموعة من التجهيزات الواصلة للمرة الأولى الى قطاعها، وليس أقلها تضمين الفئات كلها، ومن الأساس، إطارات قابلة للسير ولو كانت كلها مثقوبة runflat وفارغة من الهواء، لمسافة تصل حتى 250 كلم (كانت معدلات السير تصل الى حدود 200 كلم)، وبسرعة تصل الى 80 كلم/ ساعة، إضافة الى علب تروس بست نسب أمامية في أي من الفئات (أو أوتوماتيكية ستبترونيك Steptronic بعدد مماثل من النسب، لكن كتجهيز إضافي)، ونظام القفل المركزي مع تشغيل المحرك بكبسة زر، ونظام التحكم الديناميكي بالثبات DSC, Dynamic Stability Control الذي تشمل وظائفه في 320i و320d، مانع الإنزلاق الكبحي والدفعي وتصويب الشرود، في فئات الأسطوانات الأربع.

إما فئتا الأسطوانات الست 330i و325i فهما تجهزان أساساً نظام دي إس سي بلاس DSC+ الذي تضاف الى وظائفه مهمات جديدة، منها التجفيف الأوتوماتيكي لأقراص الكبح الأربعة في الطقس الماطر، بتلحيس بسيط من وقت الى آخر (لا يشعر به السائق) لإزالة الرطوبة بإستمرار (وظيفة جديدة معروفة في آودي آي 6 وآي 4 أيضاً)، ووظيفة جديدة أخرى مسماة "جهوزية الكبح" Brake Standby وتتمثل في تقريب نعلتَي الكبح من كل من الأقراص أوتوماتيكياً فور رفع السائق قدمه بسرعة عن دواسة الوقود، لتكون أقرب من الأقراص وأسرع تدخلاً بالتالي في حال الكبح الإضطراري، إضافة ايضاً الى وظيفة المساعدة عند الإنطلاق Starting Assistant صعوداً (تكبح العجلات أوتوماتيكياً حتى إنطلاق السيارة)، ووظيفة تنعيم التوقف Soft Stop التي تحول دون غوص المقدم كثيراً عند الكبح، برخي المكابح في اللحظة الأخيرة السابقة للتوقف التام.







ومن تطويرات نظام الكبح الأخرى تذكر أيضاً إنارة التنبيه الخلفي المتكيف (عند الكبح) Adaptive brake lights التي تعتمد إنارة محددة في ظروف الكبح العادي، أو إنارة أوسع مساحة وأكثر لفتاً للنظر عند الكبح الإضطراري بقسوة أو عند تدخّل مانع الإنزلاق الكبحي (معروفة في الفئتين الخامسة والسادسة وفي إكس5، وحسب الأسواق) للفت نظر سائق السيارة التالية الى ظروف الكبح الإستثنائية أمامه.

ومن تجهيزات الحماية الساكنة ستتضمن الفئة الثالثة الجديدة، ايضاً من الأساس وفي مختلف الفئات، وسادتين هوائيتين مواجهتين في المقدم، وأخريين جانبيتين، إضافة الى ستارتين هوائيتين لحماية رؤوس الركاب الجالسين قرب النوافذ.


المقاييس والنسب

عدا التجهيزات الريادية لقطاع السيارة، يبرز نمو حجم الموديل في مختلف أبعاده، فنال طول الهيكل 4.9 سنتم إضافية ليبلغ 4.52 متر (ليس من أطول ما في قطاعه، لكن ذلك عائد الى نسب المقاييس وفقاً لهوية تصاميم بي إم ف)، والعرض الذي إتسع 7.8 سنتم ليبلغ 1.817 متر، وخصوصاً قاعدة العجلات التي نمت 3.5 سنتم (2.76 متر) لتصبح من أفضل المقاييس المتاحة إجمالاً ف هذا القطاع، في حين لم يزدد السقف إرتفاعاً أكثر من 6 ملم إضافية، ليبلغ 1.421 متر.

وتؤكد تلك المقاييس مرة جديدة هوية تصاميم موديلات بي إم ف المرتكزة على أسس رئيسية أهمها:

- الدفع الخلفي، مع مؤخر قصير نسبياً لزيادة طابع الرشاقة،
- مقدم طويل مع محرك أمامي في وضعية طولية، خصوصاً مع خيارات محركات الأسطوانات الست المتتابعة والمركبة طولياً، فيزداد شكل السيارة رياضية على نحو مشابه لسيارات الكوبيه والكابريوليه الطويلة المقدم والقصيرة المؤخر،
- توزيع الوزن مناصفة على المحورين الخلفي الدافع والأمامي الموجّه.

أضف الى ذلك زيادة العرض وقلة زيادة إرتفاع السقف، فتتضح الأسباب الرقمية المعبرة عن الإنطباع البصري بزيادة تربع السيارة على الطريق، خصوصاً مع الإنتفاخ التقليدي لرفاريف بي إم ف فوق أقواس عجلاتها.

وتنال الفئة الثاثلة الجديدة هيكلاً أمتن من سابقه بنسبة 25 في المئة، ونظام تعليق أمامياً جديداً ويعتمد الألومينيوم عموماً مع حركة مفصلية مزدوجة في كل من الجانبين، بينما ينال التعليق الخلفي المعروف أيضاً في صيغة قريبة في موديل الفئة الأولى 1 Series الجديد والمشتق بدوره عن قاعدة موديل الفئة الثالثة الجديد، تعليقاً فولاذياً خفيفاً وشديد المتانة، مع توصيل خماسي.

المحركات

من ناحية المحركات، تنال الفئة العليا 330 آي 330i محركاً جديداً بست أسطوانات سعتها 3.0 ليتر، وهو المستغل ايضاً في كوبيه 630 آي، ويتضمن الماغنيزيوم (أخف من الألومينيوم بنحو 30 في المئة) في مزيج معدن غطائه وفي العمود المرفقي ومسانده، كما ينال للمرة الأولى في محركات بي إم ف ذات الأسطوانات الست، تقنية فالفترونيك Valvetronic المعروفة في محركات الأسطوانات الثماني (أضيفت أيضاً الى محركات الأسطوانات الأربع التي تصنعها بي إم ف في مصنع هامز هول الإنكليزي)، والمتمثلة بالتبديل المستمر لمدى فتح صمامات سحب الهواء (عوضاً عن فراشة إدخال الهواء) حسب وضعية دواسة الوقود، مع تقنية دبل فانوس (السحب المزدوج) Double-Vanos التي تبدل من جهتها توقيت فتح صمامات سحب الهواء وتنفيس الغازات المحترقة، ما سمح بزيادة قوة المحرك من 231 الى 258 حصاناً (11.7 في المئة) عما كانت عليه في الفئة الموازية من الجيل السابق (لا تغيير في عزم الدوران البالغ 300 نيوتون-متر/من 2500 الى 4000 د.د.)... لكن مع خفض معدل إستهلاكه للبنزين من 9.11 ليتر لكل مئة كلم، الى 8.5 ليتر/ 100 كلم.




وتكتفي 330 آي الجديدة بـ6.3 ثانية لتتخطى سرعة 100 كلم/ ساعة، في الطريق الى سرعة قصوى ملجومة إلكترونياً عند 250 كلم/ ساعة (حيث تسمح بها القوانين والظروف الموضوعية).

وسيضم عرضا الأسطوانات الست البنزينية أيضاً فئة 325 آي 325i التي ستطلق مع 330 آي في الربيع المقبل (في أوروبا والشرق الأوسط، وفي الصيف في الولايات المتحدة)، وسعتها 2.5 ليتر، بقوة 218 حصاناً/6500 د.د. مع عزم دوران 250 نيوتون-متر بين 2750 و4250 د.د. مع تطلب 7.1 ثانية لتخطي المئة كلم/ ساعة في الطريق الى سرعة قصوى تصل الى 245 كلم/ ساعة، مع معدل إستهلاك يناهز مبدئياً 8.3 ليتر بنزين لكل مئة كلم.

أما عروض الأسطوانات الأربع فهي ستطل في صيغتها البنزينية مع فئة 320 آي التي ستحل في الخريف المقبل محل فئة 318 آي الحالية، بسعة 2.0 ليتر ذاتها (ستضاف خيارات بنزينية أخرى لاحقاً)، وهي مجهزة أيضاً تقنيتي فالفترونيك ودبل فانوس، فتزداد القوة من 143 حصاناً/ 6000 د.د. و200 نيوتون-متر/3750 د.د. في فئة 318 آي الحالية، الى 150 حصاناً/6200 د.د. و200 نيوتون-متر/3600 د.د. في فئة 320 آي الجديدة. وستتخطى 320 آي المقبلة سرعة المئة كلم/ ساعة في مهلة 9.0 ثانية (9.3 في 318 آي الحالية) في الطريق الى سرعة قصوى ستصل الى 220 كلم/ ساعة، مع إستهلاكها ما يعادل 7.4 ليتر بنزين لكل مئة كلم.

أما الراغبون في الحصول على أفضل أداء ممكن مع أقل إستهلاك ممكن، فسيتاح لهم خيار التوربو ديزل في فئة 320 دي 320d المتسعة أسطوانات محركها الأربع 2.0 ليتر، والتي تزداد قوتها من 150 الى 163 حصاناً، وعزم دورانها من 330 نيوتون-متر/2000 د.د. الى 340 نيوتون-متر/2000 د.د. ويذكر أن الفئة التي لا يزيد معدل إستهلاكها العام للمازوت عن 5.7 ليتر لكل مئة كلم، تكتفي بـ8.3 ثانية لتخطي المئة كلم/ساعة، في الطريق الى سرعة قصوى تصل الى 225 كلم/ ساعة.

التجهيزات الإضافية






ومن التجهيزات التي سيمكن طلبها إضافياً يذكر أولاً نظام التوجيه الفاعل Active steering الذي أطلق أولاً في موديل الفئة الخامسة في العام الماضي (سيتاح مع محركات الأسطوانات الست فقط)، والذي يزيد حدة إستجابة عجلتًَي التوجيه في السرعات المتدنية، لتقليل عدد اللفات اللازمة لوقف السيارة مثلاً، أو عند القيادة بهدوء، ثم يخفف حدة الإستجابة مع تزايد السرعة لتخفيف حساسية العجلتين الأماميتين تجاه أي حركة بسيطة من المقود، خصوصاً في الخطوط المستقيمة على الطريق السريع.

وفي السيارات المجهّزة نظام التوجيه الفاعل مع أي من محركَي الأسطوانات الست (أي مع نظام DSC+ دي إس سي بلاس)، يتدخل نظام التوجيه الفاعل أيضاً عند حصول شرود على أرضية إنزلاقية أو ما شابه، فيساهم في تصحيح وضعية العجلتين الأماميتين، مع وسائل التصحيح الأخرى المتمثلة بتشغيل المكبح/ المكابح الملائم/ة مع أو من دون تخفيف بخ الوقود عن المحرك.

وتتضمن التجهيزات الأخرى التي سيمكن طلبها إضافياً أيضاً نظام الفتح المريح Comfort Access مع التشغيل الإلكتروني الذي يتعرّف (بواسطة بث موجات فوق سمعية) على شيفرة المفتاح الإلكتروني في جعبة السائق ID sensor أو في حقيبته، ليمكن فتح باب السيارة فور الإقتراب منها، قبل تشغيل المحرك بكبسة زر (من دون إخراج المفتاح الإلكتروني من الحقيبة)، مع الضبط الأوتوماتيكي لوضعيات المرآتين الخارجيتين والمقعد ونظام التكييف حسب الخيارات المدخلة أصلاً ضمن تفضيلات السائق (يختار محطات الراديو أوتوماتيكياً ايضاً في السيارات المطلوبة مع نظام آي درايف iDrive المتاح بدوره كخيار إضافي).

وتذكر بين التجهيزات الأخرى المتاحة كخيارات إضافية، مصابيح الكزينون المزدوجة مع أو من دون نظام الإنارة الإنعطافية، وخيارا نظام الملاحة الإلكترونية (مع قارئ اقراص دي في دي)، وأكثر من خيار واحد للأنظمة السمعية، وتلفون مع وظيفة التشغيل الشفهي، والتدفئة/التكييف مع إمكان إختيار درجة حرارة مختلفة نسبياً بين السائق والراكب الأمامي من جهة، وبينهما وبين ركاب المقعد الخلفي من جهة أخرى، مع وظيفة رصد درجة الرطوبة لمنع نشوئها على الزجاج